التجديد الطلابي كلية العلوم فاس

هيا يا شباب الجيل للاسلام نظهره، بأجمل حلة حتى يشد الناس منظره، فاذا انشد للاسلام من كان ينكره، رأيت الناس في حب لدين الحق تنشره.


    أبواب المسجد الاقصى

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 249
    تاريخ التسجيل : 17/10/2009

    أبواب المسجد الاقصى

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء أكتوبر 21, 2009 10:32 am





    أبواب المسجد الاقصى
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    للمسجد الأقصى المبارك عشرة أبواب مفتوحة تتوزع على السورين الشمالي والغربي، إضافة إلى خمسة أبواب

    مغلقة في السورين الجنوبي والشرقي. وبينما يحاول المحتلون الصهاينة حاليا فتح الأبواب المغلقة عنوة بعد

    إدعاء أحقيتهم فيها، يحاصرون الأبواب المفتوحة، كما صادروا أحدها، وهو باب المغاربة، ومنعوا المسلمين من

    استعماله تماما.

    وتقف قوات من الشرطة الصهيونية على كل باب من أبواب المسجد الأقصى المفتوحة لتفتش من ترغب من

    المسلمين لدى دخوله إلى المسجد الأقصى المبارك، وقد تمنعه من الدخول دون أن يملك حراس الأقصى

    الموجودون على أبوابه معارضة هذه القوات.

    وهذا الوضع ساهم في التضييق على دخول خدمات الإسعاف والإطفاء إلى المسجد المبارك في حالات الطوارئ،

    كما في حريق الأقصى 1969م وفي مجازر الأقصى الثلاث: 1990م – 1996م – 2000م، كما أدى

    إلى إعاقة عمليات الإعمار في المسجد رغم حاجته لها بفعل الحفريات الصهيونية.

    وقبل أن نمضي في رحلتنا مع كل من هذه الأبواب (باستثناء الباب المنفرد، أحد الأبواب المغلقة، والذي تكاد

    آثاره تختفي تماما في السور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك)،
    لابد من التذكير بحقيقة أن كثيرا من معالم

    المسجد الأقصى المبارك، خاصة السور والأبواب، موغلة في القدم. فأول بانٍ للمسجد الأقصى المبارك هو آدم

    (عليه الصلاة والسلام) على الأرجح، والحديث الشريف ينص على أنه وضع في الأرض بعد المسجد الحرام

    بـ"أربعين سنة".

    والثابت تاريخيا أن سور المسجد الأقصى المبارك، وأسوار القدس عموما، تعدّ من أقدم معالم المدينة، وأنه أقيم

    أول مرة في عهد اليبوسيين قبل الميلاد بعشرات القرون. ثم أعيد ترميمُه وبناؤه مرات عديدة بعضها في العهد

    الروماني، وبعضها في العهد الإسلامي، وأهمها ترميم سنة 1187م، بعدما حرر صلاح الدين (رضي الله عنه)

    القدس، وآخرها بناء السلطان العثماني سليمان القانوني سنة 1536م.

    فتعاقب يد العمران على المسجد الأقصى المبارك وأسواره، مع استمرار تعاقب الأنبياء والصالحين على هذه

    الأرض المباركة، قديما وحديثا، قبل وبعد الفتح الإسلامي للقدس، لا يغير من حقيقته باعتباره مسجدا لعبادة الله

    منذ نشأته. ووجود أحجار في هذه الأسوار تعود للفترة الرومانية لا يعني أن الرومان هم من أسسوه، كما لا

    تجعله معبدا رومانيا أو يهوديا.



    للمسجد الأقصى خمسة عشر بابا منها الأربعة عشرة التالية:


    1 – باب الأسباط

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    أحد أهم أبواب المسجد الأقصى المبارك، ويقع على سوره الشمالي أقصى جهة الشرق. يعتبر هذا الباب، منذ

    أغلق المحتلون الصهاينة باب المغاربة في السور الغربي للأقصى أمام المسلمين، المدخل الأساسي للمصلين،

    وخاصة من خارج القدس، لقربه من باب الأسباط الواقع في سور المدينة المقدسة؛ حيث تدخل الحافلات القادمة

    من خارج المدينة إلى ساحة مفتوحة قرب البابين تصلح لوقوف السيارات.

    كما توجد محطة لشرطة الاحتلال قرب هذا الباب للسيطرة على من يمر من وإلى الأقصى، وكذلك للسيطرة على

    جميع الداخلين للبلدة القديمة من تلك الجهة.

    ولباب الأسباط اسم آخر، وهو باب (ستي مريم)، لقربه من كنيسة (القديسة حنة) التي هي -حسب المعتقدات

    المسيحية- مكان ميلاد السيدة مريم (عليها الصلاة والسلام).

    مدخله مقوس, وارتفاعه 4م, جدد في الفترة الأيوبية في عهد السلطان الملك المعظم عيسى عام 610هـ -

    1213م، ثم في العهدين المملوكي والعثماني، قبل أن يعاد ترميمه مرة أخرى عام 1817م.

    وهذا الباب هو المدخل الوحيد لسيارات الإسعاف إلى المسجد الأقصى المبارك في حالات الطوارئ لأنه أوسع

    الأبواب المساوية للأرض، حيث شهد خروج العديد من الجرحى والشهداء خاصة خلال مجازر الأقصى الثلاث.

    (المجزرة الأولى عام 1990م، وأسفرت عن استشهاد 34 وجرح 115 آخرين، والثانية مذبحة النفق عام

    1996م، وأدت إلى استشهاد 62 وجرح 1600، والثالثة في بداية انتفاضة الأقصى المباركة عام 2000م،

    واستشهد فيها 5 مصلين داخل المسجد الأقصى المبارك وجرح العشرات، قبل أن تمتد الاحتجاجات لباقي المدن

    الفلسطينية المحتلة ويتجاوز عدد شهدائها 5 آلاف في عامها السابع.)




    2 - باب حطة

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    من أقدم أبواب المسجد الأقصى المبارك, يقع على سوره الشمالي بين بابي الأسباط وفيصل، جدد في الفترة

    الأيوبية زمن السلطان الملك المعظم شرف الدين عيسى عام 617هـ -1220م، ولا يعرف أول من بناه، وإن

    كان بعض العلماء قد قال إنه كان موجوداً قبل دخول بني إسرائيل إلى الأرض المقدسة، للآية الكريمة (وادخلوا

    الباب سجداً وقولوا حطة)،
    غير أنه لا يوجد دليل على أنه الباب المذكور في الآية.

    هذا الباب بسيط البناء، محكم الصنعة، مدخله مستطيل، وتعلوه مجموعة من العلاقات الحجرية، كانت فيما مضى

    تستخدم لتعليق القناديل.

    يفتح باب حطة إلى حارة عربية إسلامية في القدس هي "حارة السعدية"، وهو أحد ثلاثة أبواب فقط للمسجد

    الأقصى المبارك يسمح المحتلون بفتحها لصلوات المغرب والعشاء والفجر، بعكس باقي الأبواب التي يتم إغلاقها

    خلال هذه الصلوات. غير أنه، وكغيره من أبواب الأقصى، يتعرض لاعتداءات دائمة على يد المحتلين، أبرزها منع

    المصلين من المرور منه، خاصة عندما تعلن قوات الاحتلال منع دخول من تقل أعمارهم عن 40 عاماً إلى

    الأقصى. فلكونه الباب الوحيد المفتوح خلال صلاة الفجر من الجهة الشمالية، وحيث إن سريان مثل هذا المنع يبدأ

    من وقت صلاة الفجر، فإن أعدادا غفيرة من جنود الاحتلال يتمركزون عنده لتنفيذ أمر المنع، فتقع الكثير من

    المصادمات مع عشرات المصلين الشباب الممنوعين من دخول الأقصى.



    3 – باب فيصل/العتم

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    آخر ثلاثة أبواب في السور الشمالي للمسجد الأقصى المبارك بالنسبة للقادم من جهة الشرق، ويقع في منتصف

    السور تقريبا. يعود تاريخ تجديده إلى الفترة الأيوبية، وتحديدا إلى عهد الملك المعظم عيسى عام 610هـ-

    1213م. مدخله مستطيل, ارتفاعه 4م.

    من أسمائه: باب شرف الأنبياء، وباب الملك فيصل، نسبة إلى فيصل ملك العراق الذي زار الأقصى، فدعاه

    المجلس الإسلامي الأعلى بهذا الاسم، تخليدا لذكرى تبرعه لعمارة المسجد الأقصى المبارك.

    كما يسمى بباب الدوادارية، لقربه من المدرسة الدوادارية الملاصقة للسور الشمالي للمسجد الأقصى المبارك من

    الخارج.





    4 – باب الغوانمة

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    أول أبواب السور الغربي للمسجد الأقصى المبارك من جهة الشمال، وهو باب صغير نسبيا, مدخله مستطيل,

    ويسمى أيضا باب درج الغوانمة، وباب بني غانم. وهذه الأسماء الثلاثة نسبة إلى حارة الغوانمة الواصل إليها،

    والغوانمة عائلة يعتقد أنها وصلت القدس مع صلاح الدين الأيوبي (رضي الله تعالى عنه). كما يسمى باب

    الخليل (لعل هذه التسمية نسبة للخليل إبراهيم (عليه الصلاة والسلام) من باب التشريف فقط).

    أنشئ، على الأرجح، في الفترة الأموية, وعرف بباب الوليد نسبة إلى الوليد بن عبد الملك، تم تجديده في الفترة

    المملوكية، وبالتحديد عام 707هـ - 1307م، أيام السلطان المملوكي الناصر محمد بن قلاوون (رحمه الله).

    ولبعض اليهود اعتقادات خاصة بخصوص باب الغوانمة، ولعل هذا يفسر كثرة الاعتداءات التي تعرض لها على

    أيديهم. ففي 11/4/1982م، دخل منه الجندي الصهيوني هاري جولدمان، ونفذ عملية مسلحة في قبة

    الصخرة (الواقعة في قلب المسجد الأقصى المبارك)؛ حيث أخذ يطلق النار بشكل عشوائي، مما أدى إلى استشهاد

    فلسطينيين، وجرح أكثر من 60 آخرين. وفي يونيو 1998م، أحرقه مستوطن يهودي, وأعيد ترميمه على

    الفور من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، والمكلفة إدارة الشئون الداخلية

    للأقصى المبارك، خوفاً من فتح ثغرة للمتطرفين لاقتحام الأقصى.


    5 – باب الناظر

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    ثاني أبواب السور الغربي للمسجد الأقصى المبارك من جهة الشمال بعد باب الغوانمة. وهو باب ضخم محكم

    البناء. مدخله مستطيل, ارتفاعه 4.5م، وجدد في عهد الملك المعظم عيسى عام 600هـ-1203م.

    واسمه المشهور حاليا نسبة لناظر الحرمين الشريفين ـ وهي وظيفة كانت في زمن المماليك تعطى لمن يتولّى

    الإشراف على المسجد الأقصى المبارك في القدس والمسجد الإبراهيمي في الخليل ـ وبم أن هذا الناظر كان يقيم

    في المباني المجاورة لهذا الباب في الفترة المملوكيّة، فقد سمي بهذا الاسم. كما يشتهر باسم "باب المجلس"،

    حيث توجد فوقه المدرسة المنجكية التي كانت مقرا للمجلس الإسلامي الأعلى، في عهد الاحتلال البريطاني، قبل

    أن تتحول إلى مقر لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس حاليا.

    وهذا الباب قديم العهد، حمل اسم ميكائيل، في بادئ الأمر، ثم حمل اسم باب علاء الدين البصيري لقربه من رباط

    علاء الدين البصيري الذي يقع خارجه والذي دفن فيه الأمير المملوكي علاء الدين البصيري (رحمه الله)، ثم

    سمي باب الحبس (نسبة إلى السجن الذي اتخذه الأتراك من الرباط المنصوري الموجود على يسار الخارج من

    الأقصى من هذا الباب والذي أغلق منذ فترة طويلة)
    ، كما سمي بباب النذير وباب الرباط المنصوري.

    وهو أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك الثلاثة التي لا يفتح غيرها أمام المصلين لأداء صلاتي العشاء والفجر

    في المسجد الأقصى المبارك منذ بدء الاحتلال الصهيوني للمسجد المبارك.

    شهد باب الناظر دخول أول جنازة لأحد شهداء مجزرة الأقصى الثالثة (انتفاضة الأقصى) للصلاة عليه في المسجد

    الأقصى المبارك يوم 29/9/2000م، وهو الشهيد (أسامة جدة) / 20 عاماً، من سكان حارة الجالية

    الأفريقية الواقعة خارجه، (وهم أحفاد المجاهدين الأفارقة الذين جاءوا لتحرير القدس من الصليبيين، وسكنوا

    بجوار الأقصى عند هذا الباب)
    . كما تعرض الباب لمحاولات عدة من قبل المحتلين الصهاينة لإغلاقه عقب

    مصادمات عديدة مع أهل الحارة والقدس عموما.


    6 – باب الحديد

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    باب لطيف محكم البناء، مدخله صغير مستطيل، يقع في الرواق الغربي للمسجد الأقصى المبارك، بين بابي

    الناظر والقطانين. يسمى أيضا باب أرغون, وهو اسم تركي يعنى الحديد بالعربية, وقد سمي بهذا الاسم نسبة

    إلى مجدده الأمير المملوكي أرغون الكاملي، والذي جدده ما بين أعوام 755-758هـ / 1354-1357م.

    يوجد ملاصقا لباب الحديد من جهته الشمالية رباط يسمى «رباط الكرد»، بجوار سور المسجد الأقصى المبارك.

    (الأربطة هي أبنية انتشرت في القدس خلال الفترة الأيوبية والمملوكية ليجاور فيها محبو الأقصى وعشاقه

    رباطا في سبيل الله ودفاعاً عن الأرض المقدسة.)
    وهذا الرباط أوقفه المقر السيفي كرد صاحب الديار المصرية،

    أحد كبار قادة المماليك في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون، في عام 693هـ - 1294م، لإيواء الفقراء

    والحجاج والزوار الوافدين إلى بيت المقدس. ويتكون الرباط من ثلاثة طوابق الطابق الأول يشغله الرباط،

    والثاني تابع للمدرسة الجوهرية، أما الطابق الثالث فقد بني مؤخرا في العهد العثماني، ثم تهدمت بعض أجزائه

    وتحول إلى دار للسكن، يسكنه جماعة من آل الشهابي.

    صادر المحتلون الرباط الكائن في الطابق الأول، وأقاموا في عام 1997م نقطة مراقبة بجواره، حيث حول إلى

    موضع للصلاة، مثل حائط البراق، وأطلقوا عليه اسم «هاكوتل هاكاتان» أي «حائط المبكى الصغير»،

    بزعم أن جداره يحتوي على حجارة كبيرة تعود لعصر معبدهم المزعوم. ويضيق المستوطنون والجنود الصهاينة

    الذين يتوافدون على هذا الحائط على الداخلين للأقصى من باب الحديد، وهو ما يهدده بمصير باب المغاربة

    المجاور لحائط البراق (الذي يطلق الصهاينة عليه اسم "حائط المبكى")، والذي أغلق أمام المسلمين منذ أن

    صادر المحتلون الحائط.

    فضلا عن ذلك، فالطوابق العليا من رباط الكرد متصدعة ومهددة بالسقوط بسبب الحفريات والأنفاق التي تقوم بها

    سلطات الاحتلال الصهيوني على طول السور الغربي للمسجد الأقصى المبارك، والتي كانت قد سببت انهيارا

    جزئيا للرباط عام 1972م، وأدانتها منظمة اليونسكو، وقررت منذ ذلك العام اعتبار البلدة القديمة من القدس

    ضمن قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر.

    أما من الجهة الجنوبية لباب الحديد، فتلاصقه المدرسة الأرغونية. أوقفها الأمير أرغون الكاملي في سنة 758

    هـ/1356م،
    وأكمل بناءها بعد وفاة واقفها ركن الدين بيبرس السيفي في العام التالي. وتعرف اليوم بدار

    العفيفي، وفيها ضريح الشريف حسين بن علي المتوفى في 1350هـ/1931م.

    7 – باب القطانين

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    من أجمل وأضخم أبواب المسجد الأقصى المبارك، يقع في منتصف سوره الغربي تقريباً، بين بابي الحديد شمالا

    والمطهرة جنوبا، ويفضي إلى سوق القطانين المحاذي له, والذي يعد واحداً من أقدم أسواق القدس الباقية على

    حالها، وهذا مصدر اسمه. (القطانون هنا هم بائعو القطن)

    وباب القطانين عبارة عن بوابة تعلوها قبة لا تزال محتفظة بزينتها التي تميزها الكثير من الوحدات الزخرفية

    المثلثة التي تسمى (المقرنصات)، كما يتميز بحجارته الملونة بثلاثة ألوان مختلفة هي الأحمر والأبيض

    والأسود، مدخله مستطيل بارتفاع 4م.

    جدده الأمير تنكز الناصري أيام السلطان المملوكي محمد بن قلاوون (رحمهما الله) عام 737هـ - 1336م،

    وتم ترميمه لآخر مرة على يد المجلس الإسلامي الأعلى عام 1929م، أثناء الاحتلال البريطاني، حيث لاحظ

    المجلس تداعي الباب، فقام بهدم الطوابق العليا من الأبنية التي تقع حوله وفوقه وتستند على قبته العليا لتخفيف

    الضغط على مدخله، وهو ما حفظه إلى اليوم.

    وإلى الشمال من هذا الباب، تقع المدرسة أو التربة الخاتونية، والتي تطل نوافذها الشرقية على ساحة البيت

    المقدس. أوقفتها السيدة أغل خاتون ابنة شمس الدين محمد بن سيف الدين القازانية البغدادية في سنة 755هـ/

    1354م،
    ثم أكملت عمارتها أصفهان شاه ابنة الامير قازان شاه في 782هـ/1380م. وهي حاليا غرفة

    دفن فيها بعض المجاهدين في سبيل الله من القدس وخارجها، منهم المجاهد الأمير محمد على الهندي (رحمه الله)

    ، من الهند، في 1349هـ/1930م، والذي عرف بدفاعه المستميت عن قضية القدس وفلسطين إبان الاحتلال

    البريطاني، وتوفي في لندن أثناء المشاركة في مؤتمر للدفاع عن المقدسات في فلسطين، فاقترح الحاج أمين

    الحسيني (رحمه الله)، رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بالقدس، دفنه بجوار باب القطانين ملاصقاً تقريباً لسور

    الأقصى الغربي. كما دفن فيها موسى كاظم باشا الحسيني في سنة 1352هـ/1934م، والمجاهد عبدالقادر

    الحسيني (رحمه الله)، بطل معركة القسطل التي ألحقت بالصهاينة أشنع هزيمة عام 1367هـ/1948م،
    وغيرهم الكثير.

    وإلى الجنوب من باب القطانين، يوجد الرباط الزمني.

    يقع باب القطانين في منطقة حساسة يسعى اليهود للسيطرة عليها، حيث أقاموا بؤرا للمستوطنين الذين يحاولون

    إرهاب المسلمين ليرحلوا من هذا المكان، كما تعد سوق القطانين المجاورة أحد الشواهد الباقية على غطرسة

    الاحتلال، فبعد فشل محاولاته لتدمير السوق واحتلاله، اتجهوا إلى فرض الضرائب الباهظة على التجار، مما

    اضطر معظمهم إلى إغلاق دكانه وحمل بضاعته على عربة أمامه ليبيع منها.

    8 –باب المطهرة
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    يقع في السور الغربي للمسجد الأقصى المبارك، قريبا من باب القطانين، وتحديدا بين الرباط الزمني شمالا،

    والمدرسة العثمانية جنوبا، وهذان المكانان معموران الآن بالعائلات المقدسية التي تجاور بهذا المكان الشريف.

    مدخله مستطيل بارتفاع 3.5م، جدد في عهد الأمير المملوكي علاء الدين البصيري سنة 666هـ - 1266م.

    ويسمى هذا الباب أيضا باب المتوضأ, وقد اتخذ اسميه من مكان الوضوء الذي يفضي إليه خارج الأقصى.

    فهو الباب الوحيد الذي لا يفضي إلى شوارع وأزقة البلدة القديمة، وإنما إلى طريق خاص يقود إلى المطهرة

    الواقعة على بعد 50 مترا منه.

    وهذه المطهرة بنيت في عهد السلطان الأيوبي العادل أبو بكر أيوب، ثم جددها الأمير علاء الدين البصيري في

    العهد المملوكي، ثم أعادت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، والمكلفة إدارة شئون المسجد الأقصى المبارك، بناءها

    من جديد في الثمانينات من القرن العشرين الميلادي. وهي الآن خاصة بالرجال، على أن تستخدم النساء مطهرة

    باب حطة.

    ونظرا لموقع باب المطهرة الأقرب إلى قبة الصخرة المشرفة (الواقعة في قلب المسجد الأقصى المبارك)، فإنه

    عرضة لاعتداءات صهيونية متعددة، أهمها نفق افتتحوه متفرعا من النفق الذي يمتد بطول السور الغربي للأقصى

    (يطلق عليه الصهاينة اسم نفق (الحشمونائيم)). وهذا النفق الفرعي يمتد تحت باب المطهرة حتى يصل قريبا

    من أساسات قبة الصخرة المشرفة (في قلب المسجد الأقصى المبارك)، ويسميه اليهود: (نفق قدس الأقداس) أي

    نفق الصخرة المشرفة التي تعتبر أقدس بقعة لديهم. ويدخله المئات منهم يومياً للصلاة تحت ساحات المسجد

    الأقصى المبارك.


    9 – باب السلسلة

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    يقع في الرواق الغربي للمسجد الأقصى المبارك، بين المدرسة الأشرفية شمالا، والمدرسة التنكزية جنوبا، كما

    يشرف على شارع يضم العديد من المدارس الإسلامية في القدس هو طريق باب السلسلة. (سمي الشارع قديماً

    باسم شارع داود، ومنه عرف الباب كذلك بباب داود، وباب الملك داود، وداود هنا هو نبي الله تعالى، لم يعترف

    اليهود بنبوته، فأطلقوا عليه الملك.)


    جدد بناء باب السلسلة في الفترة الأيوبية عام 600هـ - 1200م (أي في عهد الملك المعظم عيسى).

    وله مدخلان: الأول شمالي يسمى باب السكينة، وهو مقفل, ولا ينفتح إلا للضرورة, والثاني جنوبي يسمى باب

    السلسلة, وهو مفتوح. وكلا البابين له مدخل مستطيل بارتفاع 4.5م، إذ يعتبر أحد أكثر أبواب الأقصى ارتفاعا،

    وتوجد بالباب المفتوح فتحة مدخل صغيرة تكفي لدخول شخص واحد عند إغلاقه.

    وهذا الباب هو أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك الثلاثة التي تفتح وحدها أمام المصلين لأداء صلاتي العشاء

    والفجر في المسجد الأقصى المبارك منذ الاحتلال الصهيوني عام 1967م.

    وكباقي أبواب السور الغربي للمسجد الأقصى المبارك، يخشى من تأثر باب السلسلة بالحفريات والأنفاق

    الصهيونية المقامة تحته، وأبرزها نفق "الحشمونائيم" الذي يمتد بطول السور. كما أنه معرض لخطر الإغلاق

    من قبل سلطات الاحتلال، مثل أبواب الحديد والقطانين، خاصة وأنه أصبح أقرب باب يصل منه المسلمون إلى

    الجامع القِبْلي (المصلى الرئيسي في المسجد الأقصى المبارك) بعد أن أغلق المحتلون باب المغاربة وجعلوه

    قاصرا على غير المسلمين، كما أنه الأقرب إلى حائط البراق المحتل (والذي يسمونه حائط المبكى).


    10 – باب المغاربة

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    أحد أهم وأقدم أبواب المسجد الأقصى المبارك، يقع في سوره الغربي, أقرب إلى جهة الجنوب، بمحاذاة حائط

    البراق المحتل، مدخله مقوس، ويعرف أيضا بباب البراق, وباب النبي, حيث يعتقد أن الرسول محمد (صلى الله

    عليه وسلم)
    دخل منه إلى المسجد الأقصى المبارك ليلة الإسراء والمعراج، كما يعتقد بعض المؤرخين أن عمر

    بن الخطاب (رضي الله عنه) دخل منه إلى الأقصى أيضا بعد الفتح، حيث أورد ابن كثير: "( …. إذ دخـل

    عمـر من الباب الذي دخـل منـه رسـول اللّـه صلّـى اللّـه عليـه وسـلّم).


    وهذا الباب هو أقرب الأبواب المفتوحة إلى "الجامع القِبْلي" (والذي يسميه الكثيرون من المسلمين

    خطأ "المسجد الأقصى المبارك"، وإنما هو المصلى الرئيسي في المسجد الأقصى المبارك وموضع صلاة الإمام

    حيث يوجد المحراب والمنبر).


    أعيد بناء باب المغاربة في عهد السلطان المملوكي الناصر محمد بن قلاوون عام 713هـ - 1313م، ودعي

    بهذا الاسم نسبة إلى جامع المغاربة المجاور له والواقع داخل المسجد الأقصى المبارك، وكذلك إلى حارة المغاربة

    الواقعة خارجه، وهي الحارة التي جاور بها المجاهدون المغاربة الذين قدموا للفتح الصلاحي، وأوقفها عليهم

    الملك الأفضل ابن صلاح الدين (رحمه الله).

    وفي هذا الموضع العزيز حيث دخل النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى الأقصى، وحيث دخل عمر بن الخطاب

    (رضي الله عنه) في الفتح الأول، وحيث استقر جند صلاح الدين الذين شاركوا في الفتح الثاني، استهل اليهود

    عدوانهم على الأقصى بمصادرة الباب، ومصادرة حائط البراق المجاور وتحويله إلى "حائط مبكى"، وهدم حارة

    المغاربة المجاورة تماما، وتهجير أهلها، وتسويتها بالأرض، وتحويلها إلى "ساحة مبكى"، وذلك لدى بداية

    احتلالهم للقدس عام 1967م - 1387هـ.

    ومنذ ذلك الحين، وبذريعة الحفاظ على أمن المصلين اليهود في هذه الساحة، أغلق اليهود باب المغاربة أمام

    المسلمين، بينما قصروا الدخول منه على غير المسلمين، حيث تتم منه عمليات الاقتحام المدنسة للمسجد الأقصى

    المبارك (والتي ينظمها متطرفون يهود تحميهم شرطة الاحتلال). كما أقام المحتلون نقطة للشرطة أمام باب

    المغاربة داخل المسجد الأقصى، واستولوا على المدرسة التنكزية المحاذية لحائط البراق من جهة الشمال، وهدموا

    الزاوية (المدرسة) الفخرية الواقعة إلى الجنوب من باب المغاربة، ضمن عدة مدارس ومساجد ومنازل مجاورة

    دمرت وهجر أهلها.

    فضلا عن ذلك، تواصلت الحفريات الصهيونية حول وتحت الباب المبارك مما أدى إلى تهدم جزء من الطريق

    الأثرية المؤدية إليه، والصاعدة من باب المغاربة الآخر القائم في سور البلدة القديمة، وذلك عام 2004م.

    وبدلا من ترميم هذه الطريق، أو ترك دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، والمكلفة

    إدارة المسجد الأقصى المبارك بموجب القانون الدولي الذي لا يجيز لقوة الاحتلال تغيير الأوضاع في الأراضي

    المحتلة، لتتولى أعمال الترميم، بدءوا منذ 6/2/2007م في تدميرها وإزالتها كليا، لإقامة جسر بديل يتيح

    لهم إدخال معدات وآليات عسكرية عبر باب المغاربة، في إطار مخططاتهم لتقسيم المسجد الأقصى المبارك

    والاستيلاء عليه.


    11 - بابا الرحمة والتوبة

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    باب عظيم مغلق في السور الشرقي للمسجد الأقصى المبارك، والذي يمثل أيضا جزءا من السور الشرقي للبلدة

    القديمة، يبلغ ارتفاعه 11.5م, ويوجد داخل مبنى مرتفع ينزل إليه بدرج طويل من داخل الأقصى، (حيث تنحدر

    هضبة بيت المقدس بشدة جهة الشرق، فيرتفع السور، ويهبط مستوى سطح الأرض).


    وهو باب مكون من بوابتين: الرحمة جنوبا والتوبة شمالا. واسمه يرجع لمقبرة الرحمة الملاصقة له من الخارج

    (والتي تضم قبري الصحابيين شداد بن أوس, وعبادة بن الصامت (رضي الله تعالى عنهما), وبها قبور

    شهداء بعض مجازر اليهود في الأقصى)
    ، ويرجح أن يكون الاسمان تشبيها وتصويرا لما ورد في القرآن الكريم

    في قوله تعالى: "فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة".

    يطلق عليه الغربيون تسمية أخرى مشهورة هي: "الباب الذهبي"، وسببها يعود أساساً إلى تغطية الباب من

    داخل الأقصى بالذهب في بعض العصور الإسلامية.

    يعد هذا الباب من أقدم أبواب المسجد الأقصى المبارك, ويقول الباحثون إن بناءه يعود على الأرجح إلى الفترة

    الأموية في عهد عبدالملك بن مروان، بدلالة عناصره المعمارية والفنية.

    وقد بقـي الباب مفتوحـاً حتّـى اتخذه الصليبيون منفذا لهم إلى الأقصى، لاعتقادهم أنّ المسيح عيسى بن مريم

    (عليه الصلاة والسلام) دخل فيه، وأنّـه هـو الذي سيفتحـه فـي المستقبل، (وهو ما لا يوجد دليل عليه)، ولذلك،

    شغل هذا الباب، ولا يزال، حيّـزاً كبيراً فـي معتقداتهـم. وغالب الظن أن الإغلاق تم على يد السلطان صلاح الدين

    الأيوبي (رضي الله عنه)، بعد تحرير القدس في 27/7/583 هـ - 2/10/1187م، بهدف حماية

    المدينة والمسجد من أي غزو محتمل.

    وقد استخدم المبنى الواقع داخل الباب من جهة المسجد الأقصى المبارك قاعة للصّلاة والذّكر والدّعاء، ويقال إن

    الإمام الغزالي (رحمه الله) اعتكف في زاويته أعلى باب الرحمة عندما سكن بيت المقدس، وكان يدرِّس في

    المسجد الأقصى المبارك، وفيها وضع كتابه القيم "إحياء علوم الدين".

    كما عمرت هذا الباب وقاعته لجنة التراث الإسلامي، واتخذتها مقرا لأنشطتها الدعوية داخل الأقصى منذ عام

    1992م، حتى حلت سلطات الاحتلال الصهيوني اللجنة عام 2003م.

    وكما زعم الصليبيون قديما، زعم الصهاينة حديثا أن باب الرحمة والتوبة ملك لهم، وأن سليمان (عليه الصلاة

    والسلام) هو من بناه على هذه الهيئة العظيمة. وخلال عدوان 1967م، حـاول الإرهابي الصهيوني "موشـيه

    ديـان"
    فتـح البـاب إلاّ أنّـه فشــل. كما جرت محاولة لاقتحامه تم إحباطها في عام 2002م، عندما حاول

    صهيوني فتح قبر المولوية الملاصق للباب من الخارج، وحفر نفق تحته ينفذ إلى داخل المسجد الأقصى المبارك.

    وفي إطار مساعي السيطرة على محيط المسجد الأقصى المبارك من جهة هذا باب الرحمة، وإمعانا في التزوير

    والتضليل حول تاريخ المسجد، أصدر وزير الأمن الداخلي الصهيوني "آفي ديختر" في 29/5/2007م

    قرارا يمنع المسلمين من دفن موتاهم في الجزء الجنوبي من مقبرة باب الرحمة الواقعة خارج الباب بحجة أنه

    جزء من منطقة القصور الأموية الواقعة جنوب المسجد الأقصى المبارك والتي تطلق عليها سلطات الاحتلال

    اسم "الحديقة الأثرية" وتزعم أنها تراث يهودي!


    12 – باب الجنائز

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    باب صغير مغلق في السور الشرقي للمسجد الأقصى المبارك، يقول الباحثون إنه يقع قريبا من باب الأسباط،

    حيث تظهر آثاره من خلف الخزائن الحديدية التي يستعملها حراس باب الأسباط في المكان، لكن المرجح أنه كان

    يقع جنوبي باب الرحمة. وعلى أي حال، فيحتمل أن يكون قد وجد في التاريخ بابان بهذا الاسم ..

    حيث يمكن أن يكون الباب قديماً كان جنوب باب الرحمة، ومن ثم تحول في فترات متأخرة (على الأصح الفترة

    العثمانية)
    إلى قرب باب الأسباط.

    كان هذا الباب يستخدم لإخراج الجنائز من المسجد الأقصى المبارك إلى مقبرة الرحمة المحاذية للسور الشرقي

    للمسجد الأقصى المبارك, وأغلق على الأرجح بأمر من السلطان صلاح الدين الأيوبي بعد تحرير القدس في

    583هـ - 1187م, لحماية المسجد والمدينة من أي غزو محتمل.





    13 – الباب الثلاثي

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    أحد الأبواب المغلقة للمسجد الأقصى المبارك، يقع قريبا من منتصف السور الجنوبي للأقصى، والذي يتحد مع

    سور القدس في هذه الناحية، ولا زالت آثار هذا الباب ظاهرة للعيان من الخارج. وهو عبارة عن ثلاثة مداخل

    متجاورة تطل على دار الإمارة والقصور الأموية القائمة جنوب الأقصى، وتقود إلى الجدار الغربي للمصلى

    المرواني الواقع داخل المسجد الأقصى المبارك.

    بناه الأمويون على الأرجح، في عهد عبدالملك بن مروان، للوصول إلى هذا المصلى القائم تحت الساحة الجنوبية

    الشرقية للمسجد الأقصى المبارك، والذي كان قديما يعرف بالتسوية الشرقية. وبقـي الباب مفتوحـاً حتّـى في زمن

    الصليبيين الذين استخدموا التسوية إسـطبلاً للخيـول، إلـى أن جاء صـلاح الدين الأيوبي (رضي الله عنه) وقـام

    بتنظيـفها وتـرميمها، وأقفل الباب الثلاثي لحماية المدينة والمسجد من الغزو.

    وهناك باب آخر مغلق كان يقود من القصور الأموية إلى المصلى المرواني أيضا عرف بالباب المنفرد، وبباب

    الوليد نسبة إلى الوليد بن عبد الملك. ويعتقد أنه كان قائما إلى الشرق من الباب الثلاثي، خلف محراب المصلى

    المرواني، حيث درج المعماريون الإسلاميون لدى بناء المساجد الكبرى على تخصيص باب في مثل هذا الموضع

    لدخول الإمام. ولكن آثاره غير بادية للعيان الآن.

    بعد الاحتلال الصهيوني للقدس عام 1967م، وإثر فشل الحفريات اليهودية التي جرت في منطقة القصور

    الأموية جنوب المسجد الأقصى المبارك في إثبات أي حق لليهود، ادعوا أن الباب الثلاثي (وكذلك الباب المزدوج)

    من أبواب معبدهم المزعوم، وأطلقوا عليهما "باب خلدة"، وادعوا أنهم اكتشفوا بقايا (درج) من عصر المعبد

    الثاني، يقود إليهما، واتخذوا ذلك ذريعة لبناء درج حجري على امتداد جزء من السور الجنوبي للأقصى،

    وبالتحديد في المنطقة ما بين البابين الثلاثي والمزدوج. وفطن المسلمون إلى أن المحاولة تستهدف الاستيلاء

    على المصلى المرواني ومصلى الأقصى القديم وتحويلهما إلى كنيس يهودي لإيجاد موضع قدم لليهود داخل

    الأقصى المبارك، فسارعت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية ولجنة التراث الإسلامي المقدسية إلى

    ترميم المصليين، خاصة المصلى المرواني الذي هو أكثر اتساعا، وإعادة فتح البوابات الشمالية العملاقة الخاصة

    بهذا المصلى والواقعة داخل الأقصى، وبذلك أفشلا جزءا من هذا المخطط بحمد الله.

    وفي عام 2001م، وبفعل الحفريات، انبعج جزء من السور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك فيما بين الباب

    الثلاثي والباب المفرد بامتداد حوالي ثلاثين متراً، وكان هذا الانبعاج أشد ما مر على عمران المسجد الأقصى

    المبارك منذ الاحتلال، حيث إنه هدد بخطر جسيم للمصلى المرواني الذي يقوم الجامع القِبْلي نفسه على أساساته،

    ومنعت قوات الاحتلال دائرة الأوقاف الإسلامية من ترميم المكان، غير أن عمليات ترميم جزئية جرت رغم ذلك،

    وتم تدارك الخطر إلى حد ما.



    14 – الباب المزدوج

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    ثاني أهم بابين مغلقين في السور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك بعد الباب الثلاثي، يقع إلى الغرب من الباب

    الثلاثي، تحت محراب الجامع القِبْلي بالضبط، وهو بذلك يشكل مدخلاً من القصور الأموية التي كانت قائمة جنوب

    المسجد الأقصى المبارك إلى الجامع القِبْلي عبر ممر مزدوج يوجد أسفل الجامع كان قديماً ممراً للأمراء الأمويين،

    وأصبح الآن مصلىً اسمه (الأقصى القديم).

    والباب المزدوج مكون من بوابتين، كما يوضح اسمه، تقودان إلى رواقين. وعناصر بنائه تؤكد أن الأمويين هم

    من بنوه، ويرجح أن يكون ذلك في زمن عبدالملك بن مروان، ومـن ثـمّ ابنه الوليـد، وهو ما يدحض ادعاءات

    اليهود حوله حيث يدعون أنه من بناء سليمان (عليه الصلاة والسلام) أو الملك هيرودس.

    والغالب أن الباب المزدوج مغلق بأمر السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي (رحمه الله) لحماية المسجد والمدينة

    من الغزاة.

    وجاء إغلاقه بطريقة مميزة حيث بنى الناصر صلاح الدين مدرسة سميت بالمدرسة/ الزاوية الخنثنية (أو

    الختنية، تخفيفا، نسبة إلى شيخها الخنثني)
    ، داخل المبنى البارز خارج السور الجنوبي للمسجد الأقصى

    والمعروف بالبرج، لتحيط بالباب من الخارج، وأوقفها في سنة 587هـ1191م. ويدلف إلى هذه المدرسة

    نزولا بدرجات يقود إليها مدخل يقع على يمين محراب الجامع القِبْلي، غربي المنبر.

    كما يمكن الوصول إليها عبر الباب المزدوج من داخل الأقصى، وتحديدا من داخل مصلى الأقصى القديم الواقع

    أسفل الجامع القِبْلي.

    وفي العصر الحديث، وبعد أن ظلت هذه المدرسة مهملة ومستخدمة كمخزن عدة سنوات، عادت اليوم نبراس علم

    يتعلم فيها الطلاب القرآن الكريم، كما تضم الآن مكتبة حديثة مميزة تحتشد فيها الآلاف من الكتب والمراجع،

    وتعرف بمكتبة المدرسة الختنية. غير أن المبنى كله بات معرضاً للانهيار جراء الحفريات التي قامت بها سلطات

    الاحتلال الصهيوني تحت السور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك، والتي امتدت إلى اسفل المدرسة، حيث حفر

    تحتها نفق طويل، مما يهدد السور كله أيضا.



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 3:09 am