التجديد الطلابي كلية العلوم فاس

هيا يا شباب الجيل للاسلام نظهره، بأجمل حلة حتى يشد الناس منظره، فاذا انشد للاسلام من كان ينكره، رأيت الناس في حب لدين الحق تنشره.


    الحديث الثالث عشر: من كمال الإيمان

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 249
    تاريخ التسجيل : 17/10/2009

    الحديث الثالث عشر: من كمال الإيمان

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين ديسمبر 07, 2009 1:34 pm

    الحديث الثالث عشر: من كمال الإيمان




    متن الحديث




    عـن أبي حـمـزة أنـس بـن مـالـك رضي الله عـنـه، خــادم رسـول الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]، عن النبي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] قــال:

    { لا يـُؤمـن أحـدكـم حـتي يـُحـب لأخـيـه مــا يـُحـبـه لـنـفـسـه }.

    [رواه البخاري:13، ومسلم:45].




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الشرح:


    { لا يؤمن } يعني الإيمان الكامل.
    قوله: { حتى يُحب لأخيه } أي أخيه المسلم.
    { ما يُحب لنفسه } من أمور الدين والدنيا،


    لأن هذا مقتضى الأخوة الإيمانية أن تحب لأخيك ما تحب لنفسك.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    فيستفاد من هذا الحديث:
    أن الإيمان يتفاضل منه كامل، ومنه ناقص وهذا مذهب أهل السنة والجماعة أن الإيمان يزيد وينقص.
    ومن فوائد هذا الحديث:
    الحث على محبة الخير للمؤمنين لقوله: { حتى يُحب لأخيه ما يُحب لنفسه }.
    ومن فوائد هذا الحديث:
    التحذير من أن يحب للمؤمنين ما لا يحب لنفسه لأنه ينقص بذلك إيمانه حتى أن الرسول [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] نفى عنه الإيمان، مما يدل على أهمية محبة الإنسان لإخوانه ما يحب لنفسه.
    ومن فوائد الحديث:
    تقوية الروابط بين المؤمنين.
    ومن فوائد هذا الحديث:
    أن من اتصف به
    فإنه لا يمكن أن يعتدي على أحد من المؤمنين في ماله أو في عرضه أو أهله،
    لأنه لا يحب أن يعتدي أحد عليه بذلك فلا يمكن أن يحب اعتداءه هو على أحد
    في ذلك.

    ومن فوائد الحديث:
    أن الأمة الإسلامية يجب أن تكون يداً واحدة وقلباً واحداً وهذا مأخوذ من كون كمال الإيمان أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه.
    ومن فوائد الحديث:
    استعمال ما يكون به العطف في أساليب الكلام في قوله: { لأخيه } ولو شاء لقال: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب للمؤمن ما يحب لنفسه ) لكنه قال: { لأخيه } استعطافاً أن يحب للمؤمن ما يحب لنفسه.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 3:09 am