التجديد الطلابي كلية العلوم فاس

هيا يا شباب الجيل للاسلام نظهره، بأجمل حلة حتى يشد الناس منظره، فاذا انشد للاسلام من كان ينكره، رأيت الناس في حب لدين الحق تنشره.


    الشهيد الجنرال فارس فتحي الحواجري (أبو بكر)

    شاطر
    avatar
    mohamedsmp

    عدد المساهمات : 72
    تاريخ التسجيل : 25/12/2009

    الشهيد الجنرال فارس فتحي الحواجري (أبو بكر)

    مُساهمة من طرف mohamedsmp في الأحد أبريل 25, 2010 8:05 am

    فارس فتحي الحواجري (أبو بكر)
    أجاد مقاومة الصهاينة ونكل بهم

    لا تحزنوا يا إخوتي إني شهيد المحنة آجالنا محدودة ولقاؤنا في الجنة دوما بإذن الله نحو العلياء نرفعها كلمة التوحيد وبالدماء نفديها إن سألتم من نحن قلنا لكم نحن الذين على الجهاد وبومضاته سائرون وبخطى القسام ماضون لن نخشى في الله تعالى لومة لائم نتعرف وإياكم معا على سيرة الشهيد الفارس القسامي فارس الحواجري.

    أبصر النور في النصيرات القسام ؟؟

    أبصر النور شهيدنا القسامي الفارس فارس فتحي الحواجري في الرابع والعشرين من أكتوبر للعام 1980م في أسرة فلسطينية ملتزمة بشرع الله تعالى راضية بما قسم الله له تقبلت خبر استشهاد ابنها فارس بالتهليل والتكبير والتحميد على هذه الأمنية التي كان فارس دائما يتمناها له وتعود أصول عائلة الحواجري إلى بلدة الجمامة المحتلة وإن مخيم النصيرات الذي أنجب الفارس فارس لن يعجز عن إنشاء أمثاله المئات والآلاف وستثبت لكم الأيام يوما أن النصيرات ستولد الفوارس.

    مسيرته التعليمية ؟؟

    التحق فارس القسامي بمدارس الوكالة لغوث اللاجئين ليدرس فيها فقد درس الابتدائية في مدرسة ذكور النصيرات الابتدائية أ كما التحق بمدرسة ذكور النصيرات الإعدادية أ وتخرج منها ليلتحق بالدراسة الثانوية في مدرسة خالد بن الوليد هذه المدرسة التي خرجت مئات الشهداء والقادة وعشاق الشهادة وبعد أن أنهى شهيدنا المجاهد التحق بجامعة القدس المفتوحة ليكون طالب في قسم التربية الابتدائي ولكن شهيدنا المجاهد ترك التعليم لأهداف خاصة وأصر أن يعمل بيده الطاهرة وأن يكسب من عرق جبينه حتى التحق بالصناعة التي تعرف بصناعة الإمام الشافعي وتخرج منها بتفوق وقد أجاد مهنة البلاط الأمر الذي ساعده لأن يعمل منذ أن تخرج.

    وسام شرف على كتفي فارس ؟؟

    وهناك وسام شرف قد اعتلى كتفي شهيدنا المجاهد وهو أن شهيدنا هو الذي بلط مسجد الإخلاص وهو مسجد حديث النشأة حيث كان فارس من اللبنات الأولى التي ساهمت في بناء هذا المسجد وقد التزم شهيدنا المجاهد فارس في مسجد الإخلاص منذ نشأته مع إخوانه الميامين الذين لم يدخروا جهدا من أجل إعلاء كلمة التوحيد عالية خفاقة وكان شهيدنا البطل فارس الحواجري أمينا للجنة الثقافية حيث كان يشرف على الأعمال الثقافية التي كان يمارسها أبناء الكتلة الإسلامية وأبناء المسجد فكان بمثابة الموجه لهؤلاء الأشبال الذين لم يبخلوا عليه بالدموع على فراق أخيهم وحبيب قلوبهم الفارس فارس الحواجري كما أن فارسا كان من ضمن لجنة إعمار مسجد الإخلاص فقد قضى السنوات التي مضت في طاعة الله وفي إنشاء وإعمار مسجد من مساجد الله فكان يسعى حثيثا لتطبيق الآية الكريمة التي يقول فيها المولى عز وجل:"إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر" وكذلك محتذيا بقول النبي صلى الله عليه وسلم حين قال: "من بنى لله بيتا ولو كمفحص قطاه بنى الله له بيتا في الجنة" رحمك الله يا فارس ونسأل الله تعالى لك القبول في جنات عدن كما نسأله جلا وعلا بأن تكون أعمالك الخيّرة في ميزان حسناتك يوم القيامة يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله تعالى بقلب سليم.

    فارس في صفوف حماس ؟؟

    وقد انضم شهيدنا المجاهد فارس إلى الحركة الراشدة حركة المقاومة الإسلامية حماس في العام 2000 ليكون أحد الجنود المخلصين للحركة فلم يبخل رحمه الله بجهد في سبيل الله كما بشهد له الجميع بالإخلاص فقد كان متعطشا للعمل في سبيل الله وما عنا أعمال الخير التي كان يقوم بها شهيدنا ببعيدة وقد عمل شهيدنا في جهاز الأحداث العام ولم يتكبر على إخوانه بمشاركته الفاعلة في إحياء النشاطات التي كانت تقيمها الحركة حيث كان يشارك في كل ما يطلب منه فكان ضمن المشاركين في استعراض الانطلاقة المجيدة الكبير الذي أقامته الحركة في المخيم كما شارك في العديد من الاستعراضات المماثلة.

    أجاد السلاح مع القسام ؟؟

    إخلاص فارس الحواجري وعطاءه الزاخر وبراعته الثاقبة جعلته كفؤا لأن يكون جنديا في صفوف كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس وذلك بانضمامه إليه في العام 2001م فقد عمل مع إخوانه المجاهدين من أجل النيل من أعداء الله اليهود وصولا إلى هدفه السامي والقاضي بتحكيم شرع الله كما إخوانه المجاهدين يسعون من أجل ذلك وقد شارك شهيدنا المجاهد في العديد من الأعمال الجهادية فقد أنهى شهيدنا فار دورة تدريبية أقامتها كتائب القسام لبناء الجسد الجهادي لأبناء القسام في النصيرات أسوة بباقي المناطق كما كان شهيدنا رحمه الله يجيد التعامل مع العديد من الأسلحة التي تمتلكها كتائب القسام كالصواريخ والبتار والبنا والبدر والآربيجي والبيسفن والأسلحة الخفيفة كالكلاشنكوف والإم ستة عشر وغيرها.

    مرابط في سبيل الله ؟؟

    وقد كان شهيدنا نسأل الله له القبول من الحراس في سبيل الله تعالى مطبقا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم حين قال: "عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله" نسأل الله أن تكون منهم يا فارس القسام فارس وقد شارك شهيدنا المجاهد في التصدي للعديد من الاجتياحات الصهيونية التي كانت تستهدف مخيمي النصيرات والبريج ويقول لنا أحد المقربين مكن شهيدنا البطل أن شهيدنا البطل فارس كان قد عرض نفسه كاستشهادي من الدرجة الأولى منذ اللحظة الأولى وهناك قصة بطولية لابد من ذكرها بعد استشهاد الفارس القسامي فيقول لنا احد المقربين أنه وفي الاجتياح الصهيوني الذي كان يستهدف القائد أبو أيمن طه وكان ذلك في 3-3-2003م فكان شهيدنا يتربص بالصهاينة وأثناء جلوسه جلسة الأسد الثاقب وإذا بقوات الاحتلال الصهيوني تصيب أحد المجاهدين من أفراد مجموعته وأخذا هذا المجاهد ينزف فما كان من شهيدنا فارس إلا أن قدّم وزحف حتى تمكن من إنقاذ حياة أخيه المجاهد ولكن فارس لم يخرج بسلام بل إنه أصيب برصاصة في فخذه مما أدى إلى دخوله المستشفى وقد غرزت فخذه بعشرين غرزة طبية احتسبها شهيدنا المجاهد عند الله عز وجل وهاهو الأسد يترجل، كما أن شهيدنا المجاهد شارك في دورة تدريبية أخرى أعدتها كتائب القسام تعلم فيها شهيدنا فنون القتال والمداهمات والقنص والاقتحامات وغيرها من الأساليب الهجومية وقد عمل شهيدنا المجاهد فترة قصيرة في أجهزة السلطة ولكنه تركها وانضم إلى كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

    على درب الإخوان المسلمين ؟؟

    وقد قد شهيدنا المجاهد فارس الحواجري قد انضم إلى جماعة الإخوان المسلمين في العام 2002 وبايع هذه الجماعة في العام 2004 على السمع والطاعة كما هم رجالها يمضون على نفس الدرب وقد اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني وهو صغير وذلك لأنه كان يقاومهم بالحجارة فحب الجهاد والعطاء كان في دمه منذ صغره وقد تأثر شهيدنا المجاهد كثيرا باستشهاد ابن عمه الشهيد فادي الحواجري وكذلك فقد تأثر فارس باستشهاد رفيق دربه الشهيد محمد أبو فياض من مخيم المغازي وكذلك تأثر باستشهاد القسامي القائد عمران الغول نسأل الله لهم جميعا القبول.

    تنفيذ هجوم استشهادي ؟؟

    وتقول بعض المصادر أن شهيدنا فارس كان ينوي تنفيذ عملية استشهادية اقتحامية لأحد المواقع الصهيوني كما أنه شارك في إطلاق العديد من صواريخ القسام على وزراعة العبوات الناسفة على طريق كارني نتساريم فكان رحمه الله مصدر قلق لقوات الاحتلال الصهيوني فلا يكاد مكان واحد من أماكن الاحتكاك مع العدو الصهيوني إلا وترك فيها بصمة جهادية تشهد له بوافر العطاء والتضحية والفداء.

    وعندما سمع شهيدنا القسامي المجاهد فارس الحواجري نداء أن حي على الجهاد لم يبخل على الله بشيء فما كان منه إلا أن قام ولبس عتاده العسكري ويوق لنا أحد المقربين أن آخر كلمات نطق بها فارس رحمه الله هي ( لا إله إلا الله محمد رسول الله) والتقى شهيدنا المجاهد فارس بحبيب قلبه محمد الشطلي وتوجه الاثنان حيث تواجد أعداء الله الصهيوني لينالوا منه ولما وصل الاثنان إلى مكان بدأوا بإطلاق النار على قوات الاحتلال الصهيوني ولكن القوات الخاصة التي كانت تتواجد في المكان تبادلت إطلاق النار مع مجاهدي القسام والتي كان منهم شهيدنا فارس ولقي فارس ربه شهيدا نسأل الله له القبول ولا نقول له وداعا ولكن نقول إلى اللقاء في جنات عدن بإذن الله تعالى.

    عرس الشهادة والوداع ؟؟

    وقد توشح عرس شهيدنا المجاهد برايات التوحيد الخضراء وعبارت النعي والاحتساب لحركة حماس وقد فتحت الأناشيد الإسلامية الخاصة بالشهداء في عرس استشهاد مجاهدنا البطل فارس الحواجري وكانت جماهير النصيرات قد حملت جثمان شهيدنا الطاهر الملفلف براية لا إله إلا الله محمد رسول الله وطافت به شوارع النصيرات وقد صلي عليه في مسجد القسام ووارى جثمانه الطاهر الثرى في مقبرة القسام المركزية رحمك الله يا فارس فقد زرعت فينا البقاء زرعت فينا إصرارك العجيب وزرعت فينا حب الجهاد والتضحية من أجل كلمات طاهرة عفيفة لا نبغي منها إلا مرضاة الله تبارك وتعالى ولن نقول وداعا ولكن إلى اللقاء.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 11:54 am