التجديد الطلابي كلية العلوم فاس

هيا يا شباب الجيل للاسلام نظهره، بأجمل حلة حتى يشد الناس منظره، فاذا انشد للاسلام من كان ينكره، رأيت الناس في حب لدين الحق تنشره.


    سلام فياض والرهان الخاسر

    شاطر
    avatar
    mohamedsmp

    عدد المساهمات : 72
    تاريخ التسجيل : 25/12/2009

    سلام فياض والرهان الخاسر

    مُساهمة من طرف mohamedsmp في الأربعاء أبريل 21, 2010 7:38 am

    سلام فياض والرهان الخاسر
    بقلم / هيثم ابواسعيد


    سلام خالد فياض الليبرالي ( المعتدل جدا ) ، الأمريكي الجنسية ، موظف البنك الدولي ( مساعد المدير التنفيذي ) من 1987 – 1995 ، لم يعرف فلسطينيا الا عندما فرض في عام 2002بضغط مكثف من الولاياتالمتحدةوالاتحاد الأوروبي على الراحل ياسر عرفاتوزيرا للمالية الفلسطيني، وبعد تعيينه كوزيرمالية وافقتالولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على تقديم المزيد من المعونات والمساعدات بحيثوصل حجم الميزانية المتاحة أمامه مبلغ 1،28 مليار دولار.
    سلام لم ينتمي لأي فصيل أو تنظيم فلسطيني ، وليس له أي تاريخ نضالي يذكر ، لم يعش معاناة الشعب الفلسطيني المسحوق في فلسطين وفي الشتات .
    بدء الرجل يتجاوز دوره المالي في السلطة ، واستغل حالة الفراغ التي يتخبط فيها الوضع الفلسطيني في كل مكان خصوصا في ( الضفه الغربية ) وحالة الانقسام الفلسطيني والوضع العربي المتآكل ، واستثمر الدعم الصهيوني والأمريكي والأوروبي اللامحدود له ... ليتجاوز دوره الأخير ( كرئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية ) مكلف وليس منتخب .. تجاوز فياض هذا الدور ونصب نفسه بنفسه( ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني ) وناطقا رسميا باسم هذا الشعب في فلسطين وفي الشتات أيضا .
    سلام حفظ درسه تماما من قبل الصهاينة والرباعية وبدأ تلميذا نجيبا لهم ، حفظ أمن الصهاينه بالتعاون مع اجهزة دايتون في الضفة من خلال دعمها بشكل غير محدود واستطاع لجم جماح المقاومين في الضفة من خلال اعتقالهم وقتلهم وتوفير المعلومات للصهاينة عنهم .
    كل هذا دون أي رد فعل أو مسائلة للرجل ليصل به الأمر الى التطاول على كل الثوابت التي دفع شعبنا ثمنا لها آلاف الشهداء والأسرى والجرحى و أن يقدم تنازلا واضحا لا لبس فيه عن حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة و وضع قضية القدس الشرقيه تحت الحوار والنقاش وذلك من خلال تصريحات لصحيفة (هآرتس) نقلتها عدّة صحف، ومواقع إنترنت عربيّة، وبثّتها فضائيّاتعربيّة، طمأن فيها ( إسرائيل) قائلاً : حّق العودة يجب ألاّ يقلق ( إسرائيل) ، فهذالن يتّم إلاّ بموافقتها .
    وأستغرب كيف يجرؤ سلام على الادلاء بمثل هذه التصريحات الخطيرة والتي لم يجرؤ حتى على التلميح بها أي رجل ( سلام ) عربي أو فلسطيني ، ولا أفهم ما العائد على مصلحة شعبنا من هذه التصريحات الجبانه الخيانية الغير مسؤولة التي لا تمثل سوى الصهاينة (المتطرفين ) . وما يضع العقل في الكف هوتصريحات سلام فياض التي يدعي فيها أنه سيعلن عن دولته وأنه قام بعمل ( دولة مؤسسات ) ولم يبقى سوى الاعلان عنها ومن طرف واحد... يا سلام ؟!!! دولة بدون سيادة قضائية أو تشريعية أو تنفيذية دولة خاضعة بكل تفاصيلها ( للحاكم العسكري الاسرائيلي ) دولة نصف مجلسها التشريعي معتقلين وبعض وزرائها معتقلين !!! دولة لا يستطيع رئيسها السفر دون اذن صهيوني ؟!! دولة مثل قفص الدجاج !!!!!
    كل ما سبق ولم نسمع ردود فعل رسميه عربيه ، والسكوت هل يعني الرضى أم الضعف والخوف أم التعاون .. الله أعلم ؟! .
    أعتقد أن فياض بدء يفيض خيرا على عدونا الصهيوني بل صار بردا وشلوما على قلوبهم ، كيف لا وهو منوصفه الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش، قائلاًSad إنه رفيق جيد.(
    - وصفه دانيايعالون (السفير الإسرائيلي) السابق في الولايات المتحدة قائلاً: (إنه شخصية فلسطينيةتتميز بالوجاهة في الغرب، ويعتبرونه بمثابة الشخص الذي يتحدث لغتهم، والثقةاللامحدودة التي حصل عليها من الأمريكيين هي التي منحته القوة).
    - وصفه نيغيلروبرتس مدير البنك الدولي في غزة والضفة الغربية قائلاً: (أكنّ له احتراماً عظيماًباعتباره وزيراً شجاعاً ومسؤولاً).
    وأخيرا على سلام خالد فياض ان يعلم أن التاريخ يجيد التقاط قمامته ليلقيها في مزبلته ، وعليه أن لا يفرح كثيرا لآن محكمة الشعب قادمة لامحاله لتنتصر لحقوقها بالأرض والكرامة ... وان غدا لناظره لقريب .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 21, 2017 11:50 am