التجديد الطلابي كلية العلوم فاس

هيا يا شباب الجيل للاسلام نظهره، بأجمل حلة حتى يشد الناس منظره، فاذا انشد للاسلام من كان ينكره، رأيت الناس في حب لدين الحق تنشره.


    رسالة من المسجد الأقصى

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 249
    تاريخ التسجيل : 17/10/2009

    رسالة من المسجد الأقصى

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يناير 04, 2010 12:03 pm

    رسالة من المسجد الأقصى

    لم يَزَلْ مِفتاحُ بيتيَ في يدي
    لم أزَلْْ أحضُنُ ذكرى بلدي
    ما عرفتُ اليأسَ – يا جلاّدُيوماً
    هذه آلاتُك اشْحَذْها...وهذا جِلْدي
    لمتَزَلْ روحيَ تحيا أملاً
    وسياطُ القهرِ تشوي جَسدَي
    مُذْ عرفتُ اللهَ لَمْ أضعُفْ لمخلوقٍ ولا
    ارتَجي من غيرِ ربّي مَدَدي
    أيها القاتلُ يومي بُؤْ بِهِ
    أنتَ لا تقوى على قتلِ غدي

    لم يَزَلْ لونُ دمي يحكي ليوم الرّوْعِ عَسْفَكْ
    لم يَزَلْ دمعيَ يروي لسكونِ الّليلِ خَوْفَكْ
    حَجَري ْيَكشِفُ للعالَمِ – يا مغرورُ – ضعفَكْ
    بَدَمي أسكنتُ رُعبَ الموتِ جوفَكْ
    بدمي أكسِرُ – يا جزّارُسيفَكْ


    لا تُخوّفْني بِما يحشُدُ أربابُ الهوى
    لا تُخوّفني بأسطولٍ مِنَ الوَهْمِ هوى
    بدمي أُسقِطُ من أصنامِهِمْ ما يُسمّى بموازينِ القُوى


    فَتحَ المنفى ذراعَيْهِ إلينا واحتوانا
    وتشتّتْنا فريقَيْن ِوألغَتْ هذه الأرضُ خُطانا
    ففريقٌ فاقِدُ العِزّةِ في موطِنِهِ
    وفريقٌ فاقِدُ الذّاتِ زماناً ومكاناً
    كان يوماً – ذلك اليومُ – رهيباً
    أُمُّنا تندُبُ في الليلِ أبانا وأخانا
    وإذا نحنُ - مَعَ الفجْرِيتامى
    كَفِراخِ الطّير زُغْباً، وإذا الجوعُ قِرانا
    ومضى عامٌ، وأعوامٌ، وها نحنُ
    ترانا مِثْلَما كنتَ ترانا


    ذاتَ يومٍ سألوني عن طُموحاتي...وعُمري
    سألونيَ مع بعض المكر: ما نوعُ الهوايهْ ؟!
    اُترُكوني، ليس لي عُمْرٌ ولا عندي بِدايهْ
    قد أقمتُمْ من عِظامي فوقَ هذي الأرضِ أبراجاً عِظَاما
    هَرَماً شِيْدَ من الذُّلِّ الذي يُدعى سلاما!
    وسرقتُمْ مِن شبابي كلَّ أحلامي القُدامى
    أنا طفلٌ عمرُهُ خمسونَ عاما
    فارفعوا عنّي الوِصايَهْ
    أَطعِموني لحمَ أعضائي فَقَدْ
    أُتخِمتُ من خُبْزِ الدّعايَهْ
    أنا من خمسينَ عاما
    اطحَنُ الخُبزَ طعامَا
    أنا من خمسينَ عاما
    ازرعُ الأرضَ خِيامَا
    لم تكُنْ أعينُكُمْ عمياءَ لكنْ تَتَعامَى
    ما فتِئْتُمْ تغرِسونَ اليأسَ وعداً يَتَنامَى
    في مدى خمسينَ عامَا
    تتهاوى أسقُفُ العِزّةِ للأرضِ حُطامَا
    كلُّكُمْ كان شريكاً في هوى المأساةِ، هاما
    وترامى عندَ رِجْلَيْها غَرامَا
    لم تُبالوا أنّنا كُنّا، وما زِلْنا يَتَامى


    أيُّها الغاصِبُ حقّي، أيها الهازِئُ منّي
    أنّني أحيا أسيرَ الوهمِ مغرورَ التمنّي
    أعطِنِي حقّيودَ عْني
    حقَّ عينِيْ حقَّ أُذْني، حقَّ خوفي حقَّ أَمْني
    أتُسَلّيكَ دمائي ودُموعي؟
    أَوَ ما يكفيكَ ما يَفعلُ سَجّاني وسِجني؟
    اعطِني حقّي ودَعْني، كيف أحيا ؟ ذاكَ شأني


    أنا لا أطلُبُ من عُمْرِك َتمديداً لِعُمْريْ
    أنا لا أطلُبُ مَنّاً، لا لنفسيَ أو لغيري
    أأنا في الأرضِ وحدي
    طلبي للحَقِّ إرهابٌ وتهديدٌ لعصري؟
    أأنا المُلغَى من العالَمِ وحدي ؟!
    أأنا الممنوعُ من تحديد دوري ؟!


    يبحثُ القومُ عنِ الهيكَلِ في أوجاعِنا
    يحفِرونَ المسجدَ الأقصى على أسماعِنا
    يستبيحونَ حِمانا ودِمانا
    يرسُمونَ الذُّلَّ تِمثالاً على أضلاعِنا
    هل رأيتُمْ مثلَ هذا القهرِ
    والإذلالِ في أوضاعِنا ؟!
    أيّها التاريخُ لا تكتُبْ لنا شيئاً فقدْ
    رَسَمَ الحالةَ هذا الكمُّ من أطماعِنا


    يا رجالَ البوْرصةِ السّوداءِ في سوقِ السّلامْ
    سوقُكُمْ ذُلُّ على ذُلٍّ تُقامْ
    تطرحون َالقُدسَ للقِسْمَةِ، هَلْ
    سخِفَ الأمرُ إلى هذا المَقام ؟
    أيُسامُ المسجدُ الأقصى بشيءٍ
    من نُفوذٍ العمِّ سامْ ؟
    دَوَّلَتْنا دُوَلُ الذُّلِّ فصِرنْا
    سِلَعَاً في كلِّ تخفيضٍ نُسامْ
    يا رجالَ البورصَةِ السّوداءِ في سوقِ السّلامْ
    كُلّما ضاعَ مِنَ الأوطانِ رُبْعٌ
    يمتطي أكتافَكُمْ – منهموِسامْ
    فاوِضُوا حتى يشيبَ الليلُ، لَنْ
    تحصُدُوا غيرَ ثِمارِ اللؤْمِ من أيدي الِّلئامْ


    غدَتِ الحربُ فِرارا
    وغدا النّطقُ بذكرِ الحربِ عار
    حين صَارتْ قبلةُ الرأسِ لسفّاحِ فَخَارا
    سُحِبَ الجُنديِّ من عِزِّ المَغَاوِرْ
    من ثُغورِ المجدِ مغلولاً
    إلى خِزْيِ المعابِرْ
    قيلَ للجُنديِّ : لا تُطلِقْ رصاصاً
    طَأْطِئِ الرأسَ وحاوِرْ
    أَيُطيقُ الحُرُّ أنْ يَسقُطَ رأساً
    من ذُرا علياءِ ثائِرْ
    يعشَقُ الموتَ الى ذِلّةِ صاغِرْ
    قد غدَوْنا لدفاعِ المُعتدي أكياسَ رملٍ
    وحِزاماً من هَوانٍ وَسَواتِرْ
    جفَّ هذا الريقُ في أفواهِنا
    بُحَّتِ الأصواتُ منّا فارحمونا
    وارحموا هذي الحناجِرْ


    اُعذُرونا إن ْصَرَخْنا
    إنّ في أعماقِنا الموتَ الزُّؤامْ
    لا أظُنُّ الصارخَ المذبوحَ – إنْ صاحَ – يُلامْ
    اُعذرونا إنْ فَتحْنا مرّةً أفواهَنَا
    أَنْ تَنَتْ ألفاظُنا في الحَلْقِ من شَدِّ الِّلثامْ
    كِلْمَةُ المعروفِ شاخَتْ
    وهْيَ تحيا في الظّلامْ
    أهْوَ عَيبٌ أنْ نقولَ الحقَّ جَهْراً؟
    أَهْوَ خَرْقٌ للنّظامْ؟
    قبّحَ اللهُ لساناً يألَفُ الصّمْتَ الحرامْ !


    اُترُكونيْ من شِعارِ الأرضِ
    أوْ تلك الشّعاراتِ السخيفهْ
    أَترَوْني صرتُ عبداً لتضاريسِ بلادي
    والمناخاتِ اللطيفهْ ؟
    خَلِّعنّي
    أنا لا أعبُدُ في المواطنِكالغيرِ
    شِتَاهُ أوْخريفَهْ
    لا أرى فرقاً كبيراً بين معبودٍ حنيفهْ
    وإلهٍ وطنيٍّ يعبُدُ النّاسُ رغيفَهْ


    يا أخي في اللهِ، هذا المسجدُ الأقصى جَريحْ
    في سُكونِ الّليلِلو تسمعُ – كالطّفلِ يصيحْ
    جُرحُهُ الغائِرُ لا تشبِهُهُ كلُّ الجروحْ
    إنّهُ جُرحٌ أليمٌ داخل َالقلْبِ يقيحْ
    إنّه جُرحُ بقايا أُمّةٍ
    كانَ فيها عِزّةٌ تسمو وروحْ


    آهِ ما آلَمَ جُرْحَ الكِبرِياءْ !
    آهِ ما أَوْجَعَفي الأحشاءِ – مكتومَ البُكاءْ !
    حينَما نُطعَنُ في عِزّتِنا
    حينَما نبكي كما تبكي النّساءْ
    نحنُ لا نَملكُ من نَخْوَتِنا
    غيرَ صرخاتٍ تُدّوي ونِداءْ


    أرسَلَ الأقصى خِطاباً فيه لومٌ واشتِياقْ
    قالَ لي وَهْوَ يعاني
    مِنْ هَوانٍ لا يُطاقْ:

    حَدِّثِ الأمّةَ عنّي
    بَلِّغِ الأمّةَ أنّي
    عيلَ صبري بين أسرٍ واحتِراقْ
    هَتَكَ العُهْرُ اليهوديُّ خشوعي
    مِنْ رُواقٍ لرُواقْ
    أشعَلوا ساحاتيَ الأخرى فُجُورا
    وصفيراً ودَنَايا وسُفورا
    دنَّسوا رُكنيْ ومِحرابي الطَّهورا
    فأنا – اليومَأُعاني
    بل أُعاني منذُ دهرٍ
    أَلَمَ القهرِ أسيرا
    لَمْ يَزَلْ قيديَ مشدودَ الوَثاقْ
    أَوَ ما يَكفي نِفاقاً؟
    ضِقْتُ من هذا النّفاقْ
    أرسِلوا ليْ من صلاحِ الدّينِ خيلاً
    أرسِلوها من حِمى الشّامِ وَنَجْدٍ
    مِنْ سرايا جيشِ مِصرٍ، أوْ عَرانينِ العِراقْ
    تنشُرُ الهيبةَ للإسلامِ بالدّمِّ المُراقْ
    منذُ دهرٍ لم تزُرنيْ هذِهِ الخيل العتاق


    قالَ ليْ الأقصى سلاماً
    بِلِّغِ الأمّةَ – يا عبدُ – سلامي
    من معاني سورةِ الإسراءِ قُدْسِيَّ الهِيامِ
    أَثَرىَّ الوَجْدِ سُنّيَّ العِناقِ
    لا سَلاماً خائنَ النّشأةِ عِبْرِيَّ المَذَاقِ


    واسألِ الأمّةَ أوْ سَلْ بعضَها
    كيف للموتِ على الجَمرِ أُساقْ ؟
    كيف أصبحتُ مكاناً أثريّاً
    بصُنوفِ الفِسقِ ضاق؟
    كيف قد بُدِّلَ طُهريْ
    مسرحاً للعُريِ يُغريْ
    بين ضَمٍّ واعتِناقِ والتصاقْ ؟!
    كدتُ أَنْضَمُّ إلى الحمراءِ من أندلُسٍ
    في نَعَايا العصرِ، في ذاك النّطاقْ
    يا بني الإسلام، ما حلَّ بكمْ ؟!
    هل نسيتُمْ أنّني بوّابةُ السّبْعِ الطّباقْ ؟
    من هنا قد واصَلَ الرحلةَ في الكونِ البُراقْ


    كتَبَ الأقصى وفي رِجليه قيدُ
    وعلى أبوابِهِ – من بقايا عُبَّدِ الطّاغوتِ – جندُ:
    طال َشوقي لصليلِ السّيفِ يشدو
    وصهيلِ الخيلِ وَسْطَ النّقْعِ تعدو
    هل صلاحُ الدّين – يوماً – في رجالِ القومِ يبدو؟
    هل ستأتي في نساء القومِ خنساءٌ وهندُ ؟
    أم تُراها عقِمَتْ أرحامُها اليومَ
    فلنْ يولدَ سعدُ ؟!
    ضاعتِ الأوطانُ هدراً
    عندما القومُ أضاعوا: "وأعدوا"


    ربطَ القرآنُ بينَ البيتِ والأقصى رِباطاً أبَدِياً
    لم يكُنْ ذاك خِياراً
    أوْ قراراً عربيّا
    لم يكُنْ ذاك شِعاراً
    مُستعاراً أجنبيّاً
    كلُّ مَنْ فَرّقَ بين البيتِ والأقصى فَقَدْ
    كَذّبَ القرآنَ أو خانَ النبيّا


    أرسَلَ الأقصى وفي عينَيْهِ دمعُ:
    ما دَهَى الأمّةَ لا عينٌ بها
    ترصُدُ الأحداثَ، أو يُرهَفُ سَمْعُ ؟
    أعبيدُ العِجلِ حُرّاسي وفي
    أمّة الإسلام للإقدامِ وُسْعُ ؟
    أم تَراني هِنتُ في أعينِهِمْ
    لا دميْ يُفدَى
    ولا فَجعِيَ فَجْعُ؟


    كتَبَ الأقصى وفي المحراب نارُ
    ويلوكُ المِنبَرَ الرّمزَ لهيبٌ واستِعارُ:
    أَوَ هذا كلُّ ما في وُسْعِكمْ ؟
    أَ‍دِلاءٌ تجلُبونَ الماءَ فيها وجِرارُ ؟
    أنا لا يَثأرُ ليْ الماءُ ولا ينتقمُ
    يُطفِئُ الثأرَ رصاصٌ ودمٌ
    وشظايا وضحايا ودمارُ
    لست سِجّاداً ولا مبنى، أنا
    في نُصوصِ الدين دينٌ وشعارُ
    وِفّروا الماءَ على أنفُسِكمْ
    إنّما يطفِئُ نارَ الحقدِ نارُ
    ما عدا ذلك لا أعرفُهُ
    إنّه في منطقِ التاريخِ عارٌ
    وَهْوَ جُبنٌ في اعتقادي وفِرارُ


    كَتبَ الأقصى حزيناً يشتكي وضعاً بئيسا:
    ضَجَّروا – من قَبْلُموسى
    كلُّهُمْ في الغدرِ إبليسٌ لعينُ
    طفلُهم ينهدُ في الغدرِ العجوزَ الدردبيسا
    صادروا كلَّ دروسِ العلمِ في ظِلّي
    فَمَنْ يُحيي الدّروسا ؟
    سرقوا قرآنَ فجري
    ومَحَوْا أَوّلَّ صفّي
    مزّقَتْ آلاتُهُمْ بالحَفرِ جَوفي
    وأشاعوا أنَ موتيْ حَتْفُ أنفي
    هذه الأنفاقُ تحت يتَزرعُ
    أإذا أضحيتُ كالأطلالِ مهجوراً دَرِيسَا
    وإذا بُدّلتُ بالتكبيرِ بوقاً وطُقوسا
    أإذا أصبحَ محرابيْ وساحاتي كنيسا ؟!


    فاستفيقوا
    لستُ أدعوكُمْ إلى خُطّةِ يأسي
    أوْ لترثونيْ دموعاً أو لتأسُوا ليْ
    جراحاتي وبُؤسيْ
    إنّني أصرُخُ و الهيكلُ يُبنَى فوقَ رأسي
    أيُرجَّى النصرُ من أمثالِكُمْ
    أم تُرى أنعَى لكم نفسيْ بنفسيْ


    ثم قالَ المسجدُ الأقصى بحزمٍ واقتِضابْ:
    مَن – تُرى – المسؤولُ فيكُمْ
    ومتى يُرسِلُ الردَّ على هذا الخِطابْ؟


    قلتُ والآلامُ تَشوي أَضلُعيْ
    وخيالي شارِدٌ ليسَ معي
    أعبُرُ الماضيَ مطعوناً بِذُلِّ الواقِعِ
    ثم أَلوي سابحاً في أَدْمُعي:
    أيّها الأقصى، ومن ذا يدّعي
    أنّه المسؤولُ عمّا يَجْتَرِمْ
    إنّ مَنْ يجبُنُ عنْ "لا" رَهْبَةً
    فَهْوَ لا يقوَى على قولِ "نعَمْ"
    كلُّنا أصبَحَ في الجُبنِ كَمَنْ
    ما لهُ عينانِ في الرأسِ وَفَمْ
    ليس فينا قائِدٌ تَحمِلُهُ
    باتّجاهِ الحربِ ساقٌ أوْ قدمْ
    ساحةُ الحربِ التي تعرفُها
    أُوصِدَتْ أبوابُها من زَمَنٍ
    أصبحَ الإقدامُ من أولى التُّهَمْ
    أيّها الأقصى لك اللهُ فَكَمْ
    تطلُبُ النّجدةَ مكلوماً وكمْ
    ما تُنادي من بقايا جُثَثٍ
    جُلُّ من تدعو مِنْ النّاسِ رِمَمْ
    جُلُّهم أَسرى فروجٍ وبُطونٍ
    ولُقَمْ
    جُلُّ مَنْ ناديتَ لم يطرُقْهُ هَمْ
    غيرُ همِّ الذاتِ لا شيءَ أهَمْ
    عايَشَ الخوفَ من الخوفِ فَلَمْ
    يستَسِغْ للمَجْدِ والعِزّةِ طَعْمْ
    جُلُّنا أصبحَ من ذِلّتِهِ
    رقماً يَنْضَمُّ في الطّرحِ إلى جّنْبِ رَقَمْ
    جُلُّنا – يا أيها الأقصىقَزَمْ
    قبلَ ان يعرِفَ ما الحربُ وما السِّلْمُ
    انهزمْ


    أيها الأقصى، وقد جَلَّ المُصابْ
    صوتُكَ الصّارخُ أنّى يُستجابْ ؟
    فجيوشُ القومِ ذابَتْ
    في أياديها الحِرابْ
    وشبابُ القومِ تلهو
    فَقَدَتْ روحَ الشّبابْ
    فتلفَّتْ في جهاتِ الأرضِ وانظُرْ
    هل ترى إلاّ سراباً في سرابْ ؟
    هل ترى إلاّ ضَحَاي الافتِراسٍ، وذئابْ ؟
    فاعتبِرْنا أمّةً ضائِعةً
    والْتَمِسْ في أمّةٍ أخرى الجَوابْ

    أعجبتني جداً فنقلتها لكم ...
    أنا أعلم أنها قصيدة طويلة ولكن اذا كنتم تعشقون المسجد الأقصى فكل شيء يهون بإذن الله

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 5:30 pm