التجديد الطلابي كلية العلوم فاس

هيا يا شباب الجيل للاسلام نظهره، بأجمل حلة حتى يشد الناس منظره، فاذا انشد للاسلام من كان ينكره، رأيت الناس في حب لدين الحق تنشره.


    الحديث الأول الأعمال بالنيات

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 249
    تاريخ التسجيل : 17/10/2009

    الحديث الأول الأعمال بالنيات

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء أكتوبر 21, 2009 11:02 am

    عن أمـيـر المؤمنـين أبي حـفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقـول: {
    إنـما الأعـمـال بالنيات وإنـمـا لكـل امـرئ ما نـوى، فمن كـانت هجرته إلى
    الله ورسولـه فهجرتـه إلى الله ورسـوله، ومن كانت هجرته لـدنيا يصـيبها أو
    امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه }.

    [رواه إمام المحد ثين أبـو عـبـد
    الله محمد بن إسماعـيل بن ابراهـيـم بن المغـيره بن بـرد زبه البخاري
    الجعـفي:1، وأبـو الحسـيـن مسلم بن الحجاج بن مـسلم القـشـيري
    الـنيسـابـوري:1907 رضي الله عنهما في صحيحيهما اللذين هما أصح الكتب
    المصنفة].

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الشرح
    هذا الحديث أصل عظيم في أعمال القلوب؛
    لأن النيات من أعمال القلوب، قال العلماء: ( وهذا الحديث نصف العبادات )؛
    لأنه ميزان الأعمال الباطنة وحديث عائشة رضي الله عنها:
    { من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد } وفي لفظ آخر: { من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد } نصف الدين؛ لأنه ميزان الأعمال الظاهرة فيستفاد من قول النبي صلى الله عليه وسلم: { إنما الأعمال بالنيات } أنه
    ما من عمل إلا وله نية؛ لأن كل إنسان عاقل مختار لا يمكن أن يعمل عملاً
    بلا نية، حتى قال بعض العلماء: ( لو كلفنا الله عملاً بلا نية لكان من
    تكليف ما لا يطاق ) ويتفرع على هذه الفائدة:

    الرد على الموسوسين الذين يعملون
    الأعمال عدة مرات، ثم يقول لهم الشيطان: إنكم لم تنووا. فإننا نقول لهم:
    لا، لا يمكن أبداً أن تعملوا عملاً إلا بنية فخففوا على أنفسكم ودعوا هذه
    الوساوس.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    ومن فوائد هذا الحديث


    أن الإنسان يؤجر أو يؤزر أو يحرم بحسب نيته لقول النبي صلى الله عليه وسلم: { فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله }.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    ويستفاد من هذا الحديث
    أيضاً أن الأعمال بحسب ما تكون وسيلة له، فقد يكون الشيء المباح في الأصل
    يكون طاعة إذا نوى به الإنسان خيراً، مثل أن ينوي بالأكل والشرب التقوي
    على طاعة الله؛ ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم
    : { تسحروا فإن في السحور بركة }.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    ومن فوائد هذا الحديث:
    أنه ينبغي للمعلم أن يضرب الأمثال التي يتبين بها الحكم، وقد ضرب النبي
    صلى الله عليه وسلم لهذا مثلاً بالهجرة، وهي الإنتقال من بلد الشرك إلى
    بلد الإسلام وبيّن أن الهجرة وهي عمل واحد تكون لإنسان أجراً وتكون لإنسان
    حرماناً، فالمهاجر الذي يهاجر إلى الله ورسوله هذا يؤجر ويصل إلى مراده،
    والمهاجر لـدنيا يصـيبها أو امرأة يتزوجها يُحرم من هذا الأجر. وهذا
    الحديث يدخل في باب العبادات وفي باب المعاملات وفي باب الأنكحة وفي كل
    أبواب الفقه.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وللاستماع للحديث

    حفظ: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    تم بحمد الله شرح الحديث الأول


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 4:03 am