التجديد الطلابي كلية العلوم فاس

هيا يا شباب الجيل للاسلام نظهره، بأجمل حلة حتى يشد الناس منظره، فاذا انشد للاسلام من كان ينكره، رأيت الناس في حب لدين الحق تنشره.


    الحديث الثاني والأربعون: سعة مغفرة الله

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 249
    تاريخ التسجيل : 17/10/2009

    الحديث الثاني والأربعون: سعة مغفرة الله

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين ديسمبر 07, 2009 2:02 pm

    الحديث الثاني والأربعون: سعة مغفرة الله



    متن الحديث


    عن أنس [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] قال: سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول: { قال الله تعالى: يا ابن آدم ! إنك ما دعـوتـني ورجوتـني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم !
    لو بلغـت
    ذنـوبك عـنان السماء، ثم استغـفـرتـني غـفـرت لك، يا ابن آدم ! إنك لو
    اتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتـني لا تـشـرك بي شيئاً لأتـيـتـك
    بقرابها مغـفـرة }
    .

    [رواه الترمذي:3540، وقال: حديث حسن صحيح].

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الشرح:
    هذا الحديث من الأحاديث القدسية التي يرويها النبي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    عن ربه أنه قال جل وعلا:

    { يا بن آدم } الخطاب لجميع بني آدم،
    { إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك }،
    { ما } شرطية يعني: متى دعوتني ورجوتني.

    { دعوتني } أي: سألتني أن أغفر لك.

    { رجوتني } رجوت مغفرتي ولم تيأس،
    { غفرت لك }
    هذا جواب الشرط والمغفرة ستر الذنب والتجاوز عنه أي:
    أن الله يستر ذنبك عن الناس ويتجاوز عنك فلا يعاقبك.

    وقوله: { على ما كان منك ولا أبالي }

    يعني على ما كان منك من المعاصي وهذا يشهد له

    قوله تعالى: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]قُلْ
    يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن
    رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ
    هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [الزمر:53].


    { يا بن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء }
    يعني: لو بلغت أعلى السماء، { ثم استغفرتني غفرت لك }

    يعني:
    مهما عظمت الذنوب حتى لو وصلت السماء بكثرتها ثم استغفرت الله بصدق وإخلاص وافتقار غفر الله لك.

    { يا بن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة }

    قرابها يعني
    قرب ملئها إذا لقي الإنسان ربه عزوجل بقراب الأرض أي: ملئها أو قربها خطايا لكنها دون الشرك ولهذا قال:
    { ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مفغرة }
    وهذا يدل على فضيلة الإخلاص وأنه سبب لمغفرة الذنوب.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    في هذا الحديث من الفوائد:

    أن الإنسان مهما دعا الله بأي شيء ورجا الله في أي شيء إلا غفر له.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ومن فوائده:

    بيان سعة فضل الله عزوجل .

    ومن وفوائده;

    أن الذنوب وإن عظمت إذا استغفرالإنسان ربه منها غفرها الله له .
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ومن فوائد هذا الحديث:

    فضيلة الإخلاص وأنه
    سبب لمغفرة الذنوب وقد قال تعالى: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [النساء:48].

    فنسأل الله تعالى أن يعمنا جميعاً بمغفرته ورضوانه وأن يهب لنا منه رحمته إنه هو الوهاب.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    وإلى هنا انتهى شرح الأربعون النووية المباركة التي نحث كل طالب على حفظها وفهم معناها والعمل بمقتضاها .


    والحمد لله رب العالمين وصل اللهم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 4:11 am